أقصانا ولا هيكل لهم

أهلا وسهلا بك في منتدى "أقصانا ولا هيكل لهم"
نرجو أن نستفيد مما تحمل من أفكار عن الأقصى فلا تبخل علينا بها شاركنا عضوية المنتدى وشاركنا أفكارك
أقصانا ولا هيكل لهم

منتدى تربوي تعليمي الغاية منه تبادل المعلومات والمعارف والخبرات وخصوصاً المتعلق منها بالمسجد الأقصى بالإضافة لمعلومات تربوية وسياسية وثقافية أخرى

أهلا بك زائرنا الكريم: وكلنا أمل أن تشاركنا الدفاع عن الأقصى من خلال انتسابك إلى منتدى " أقصانا ولا هيكل لهم " فنحن بحاجة لكل ما تحمله من أفكار فلا تبخل علينا بها ولا تتردد بالتسجيل ****** إدارة المنتدى

بمناسبة رأس السنة الهجرية نسأل الله تعالى أن تكون بداية السنة الهجرية ولادة جديدة لبلدنا الحبيب

    أسرار اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة - الجزء الأول

    شاطر

    أ.عبد الرحمن مظهر

    عدد المساهمات : 8
    تاريخ التسجيل : 12/11/2010

    أسرار اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة - الجزء الأول

    مُساهمة  أ.عبد الرحمن مظهر في الثلاثاء نوفمبر 23, 2010 7:25 am

    موقف أمريكا ودعمها للدولة اليهودية



    مع خروج الولايات المتحدة الأمريكية من الحرب العالمية الثانية ( 1939/1945/ متربعة على قمة العالم سواء من الناحية الاقتصادية أو العسكرية 0 بدأت الحركة الصهيونية ترتب نفسها لهذه الحقيقة الجديدة أن يكون يهود أمريكا الجسر الذي يعبر عليه مشروع إقامة الوطن اليهودي في فلسطين من أحضان أوربا إلى أحضان أمريكا وكانت المهمة الملقاة على عاتق يهود أمريكا استكمال الطريق لتحقيق الدولة بعد أن حصل يهود أوربا على الوعد بالدولة وأوشكوا على تحقيقه وهنا بدأ يظهر دور اليهود في الولايات المتحدة الاميريكية واستغلوا ترشيح / تيودور روزفلت / وحاجته إلى الأصوات فمارسوا للمرة الأولى في التاريخ دوراً عظيماً في معركة الرئاسة 0 إن نشاط الصهيونية في أمريكا بدأ بشكل فعال في مؤتمر بلتيمور والذي عقد في فندق بلتيمور بنيويورك ، في مايو أيار عام 1942/ وقد أتخذ المؤتمرون ثمانية قرارات ، جاء في القرار الأخير 0 منها ما يلي : إن المؤتمر يعلن أن العالم الجديد الذي سيقوم بعد تحقيق النصر ، لا يمكن أن يقوم على السلام والعدالة والمساواة ما لم تحل مشكلة اليهود المشردين ولهذا فإن المؤتمر يطالب بالأمور التالية : فتح أبواب فلسطين أمام الهجرة اليهودية 0 وأن تكون الوكالة اليهودية هي المسؤولة عن تنظيم الهجرة وتعمير البلاد وأن تصبح فلسطين ، دولة اليهود ضمن مجموعة العالم الديمقراطي ، ومن أجل تحقيق هذه الغايات أخذت الصهيونية تتحرك في أمريكا بنشاط وتنظيم ساعية قبل كل شي إلى كسب الشعب الأمريكي إلى جانبها 0 وقد استخدمت الصهيونية وسائل عدة من أجل أن تكسب الشعب الأمريكي إلى جانبها ليؤيدها في إقامة الدولة اليهودية في فلسطين وقد ركزت على المعاني التالية :
    1- الصهيونية هي وسام شرف يحمله كل يهودي ينتمي إليها :
    2- ما قام به اليهود من تحضير لفلسطين هو فخر للجنس البشري .
    3- اليهود في كل مكان يكونون شعبا واحدا وما يحدث لهم في أي مكان يؤثر في الآخرين أينما وجدوا
    4- الصهيونية هي الوسيلة البناءة لحل مشكلة اليهود وعلى اليهود أن يعتمدوا على أنفسهم أولاً في حل مشاكلهم ثم على مساعدة الأصدقاء 0 ولا حل لمشكلتهم إلا بعودتهم إلى فلسطين 0
    5- الدولة اليهودية في فلسطين تتفق ومصالح أمريكا 0 لأن هذه الدولة ستكون سداً في وجه أعداء الديمقراطية ونموذجاً تقتفي خطواته دول المنطقة .
    6- الدولة اليهودية في فلسطين لا بد قائمة : فقد بشر بها الكتاب المقدس 0
    7- من أجل هذا كله فإنه مطلوب من الشعب الأمريكي أن يؤيد قيام هذه الدولة 0
    وبعد ذلك نشطت في أمريكا المظاهرات الضخمة تأييداً للصهيونية بعد أن تولى رئاسة المنظمة في أمريكا الدكتور سيلفر في أغسطس أب من عام 1943 وكان سيلفر ضد سياسة المنظمة الصهيونية التي تريد إيصال آرائها إلى الجماهير والمسؤولين بشكل هادئ بالطرق الهادئة ، فكان يرى أن على اليهود أن يخلقوا قوة ضاغطة تؤثر في الذين يسيرون شؤون ، أمريكا وقد استطاعت الحركة الصهيونية تحقيق الكثير عن طريق حشد المظاهرات الاجتماعية 0 وإغراق المسؤولين بمذكرات الاحتجاج والبرقيات وكان شعار المنظمة الصهيونية ( إن الاجتماعات والمظاهرات يجب أن تكون منظمة ومؤقتة وذات أعداد كبيرة لأن اجتماعاً يضم مئات من الناس لا يكون له تأثير ) وقد انشأ اليهود في أنحاء الولايات المتحدة الاميريكية مدارسهم التي تربي الأجيال على الإيمان بمبادئ الصهيونية فأقبل اليهود وغيرهم عليها لرقي مستواها ، أما المدارس غير اليهودية فقد حاولوا السيطرة عليها عن طريق دخولهم في مجالسها الإدارية وقد نجحوا في هذا إلى حد كبير وكان ( المجلس الأمريكي الصهيوني
    للطوارئ ) هو القوة المحركة وراء كل تلك النشاطات الصهيونية في أمريكا وقد تألف هذا المجلس قبيل اندلاع الحرب العالمية الثانية فقد رأى الصهانية إن الحرب قد تحول دون اتصال الوكالة اليهودية في فلسطين مع اليهود ليستمر تنفيذ برنامج المنظمة الصهيونية دون حاجة للرجوع إلى المركز وكان من أبرز رجالاته 0 ( أمانويل نيومان ) الذي تولى مركزاً قيادياً فيه عام 1941 وقد عمل نيومان على كسب ود الشعب الأمريكي والقادة الأمريكان تجاه الحركة الصهيونية وقد كسبت الصهيونية مناصراً قوياً هو ( السيناتور روبرت وجنر )
    ممثل نيويورك 0 وكان وجنر وراء العريضة التي وقعها سبعون من شيوخ الكونغرس الأمريكي وفيها أعلنوا تأييدهم للصهيونية في دعواها بأن الحل الوحيد للمشكلة اليهودية هو فتح أبواب فلسطين أمام الهجرة اليهودية 0 وقد بلغ عدد أعضاء الجمعية عندما انتهت الحرب /6500/ منهم الشيوخ ورجال الكونغرس والوزراء وحكام الولايات وكبار موظفي الدولة ورجال الدين والمربون وأصحاب دور النشر 0 ورغم أن الصهانية حشدوا إلى جانبهم عدداً كبيراً من ذوي النفوذ والكلمة – إلا إن أنظارهم كانت دائماً مركزة على الشعب الأمريكي 0 ومن أقوال الصهيوني المشهور الدكتور سيلفر 0( إن علينا أن نعتمد أولاً وأخيراً على مساندة الشعب الأمريكي فهو القادر على التأثير في الرجال المسؤولين ومع إجلالي العميق لهذه الشخصيات البارزة لنا 0 إلا أنني أقول لكم : لا تضعوا كل ثقتكم في الأفراد ولا تتركوا مستقبل حركتنا في أيدي أفراد مهما كلن إخلاصهم لنا خاطبوا أمريكا كلها 0 وأقيموا صداقات مع الناس في كل مكان )
    فقد اشترت المنظمة الصهيونية لها ساعات تبث خلالها دعايتها في 182 محطة إذاعية أمريكية و 50 محطة إذاعة كندية لمدة ربع ساعة كل يوم في كل محطة 0 وطوال تسعة وثلاثين أسبوعاً وكان اسم البرنامج فلسطين تتكلم وقد تطوع للتحدث في هذا البرنامج مشاهير الأمريكان في الميادين المختلفة وكبار نجوم السينما تلك الحملة دفعت حكام أربعين ولاية أمريكية إلى أن يكتبوا عريضة إلى رئيس الولايات المتحدة الأمريكية يطالبونه بأن يساعد في إقامة دولة يهودية في فلسطين 000 وقد أثبت تحركات رجالات الكونغرس وزعماء كل من الحزب الديمقراطي والجمهوري لصالح الصهيونية مدى تأثير الدعاية الصهيونية فيهم : ففي 27/1/1944 صدر عن مجلس الكونغرس بيان ورد فيه بعد المقدمة ( ولهذا فإن من واجب الولايات المتحدة الأمريكية الأولية إن تبذل جهودها وتعمل على أن تفتح أبواب فلسطين أمام الهجرة اليهودية 0 بحيث تؤدي في النهاية إلى أقامة دولة يهودية فيها ) 00 وفي /مارس / آذار أعلن الرئيس تيودور روزفلت ( إن الحكومة الأمريكية يسعدها أن ترى أبواب فلسطين وقد فتحت أمام الهجرة اليهودية ) وفي الوقت نفسه صدر بيان من كل من الحزب الجمهوري والديمقراطي يؤيد بحماسة إقامة دولة يهودية في فلسطين كما وقع 1700 من أساتذة الجامعات الأمريكية من 250 جامعة أمريكية عريضة موجهة إلى الرئيس يطالبونه فيها بإقامة الدولة اليهودية .


    يتبع في الجزء الثاني






    أ.عبد الرحمن مظهر الهلوش
    كاتب وباحث "سوري"

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد سبتمبر 24, 2017 3:30 pm