أقصانا ولا هيكل لهم

أهلا وسهلا بك في منتدى "أقصانا ولا هيكل لهم"
نرجو أن نستفيد مما تحمل من أفكار عن الأقصى فلا تبخل علينا بها شاركنا عضوية المنتدى وشاركنا أفكارك
أقصانا ولا هيكل لهم

منتدى تربوي تعليمي الغاية منه تبادل المعلومات والمعارف والخبرات وخصوصاً المتعلق منها بالمسجد الأقصى بالإضافة لمعلومات تربوية وسياسية وثقافية أخرى

أهلا بك زائرنا الكريم: وكلنا أمل أن تشاركنا الدفاع عن الأقصى من خلال انتسابك إلى منتدى " أقصانا ولا هيكل لهم " فنحن بحاجة لكل ما تحمله من أفكار فلا تبخل علينا بها ولا تتردد بالتسجيل ****** إدارة المنتدى

بمناسبة رأس السنة الهجرية نسأل الله تعالى أن تكون بداية السنة الهجرية ولادة جديدة لبلدنا الحبيب

    الموضوع فيه إنّ

    شاطر

    alazzawi72
    Admin

    عدد المساهمات : 58
    تاريخ التسجيل : 06/11/2010
    العمر : 45

    الموضوع فيه إنّ

    مُساهمة  alazzawi72 في الخميس يناير 13, 2011 7:44 am

    كثيرا ما نقول:
    الموضوع فيه إنّ - القصة فيها إنّ - الحكاية فيها إنّ!!

    فما أصل هذه العبارة؟ ومن أين جاءت؟



    يُقال إن أصل العبارة يرجع إلى رواية طريفة مصدرها مدينة حلب، فلقد هرب رجل
    اسمه علي بن منقذ من المدينة خشية أن يبطش به حاكمها محمود بن مرداس لخلاف جرى بينهما

    فأوعز حاكم حلب إلى كاتبه أن يكتب إلى ابن منقذ رسالة يطمئنه فيها ويستدعيه للرجوع إلى حلب،
    ولكن الكاتب شعر بأن حاكم حلب ينوي الشر بعلي بن منقذ فكتب له رسالة عادية جدا

    ولكنه أورد في نهايتها "إنّ شاء الله تعالى" بتشديد النون، فأدرك ابن منقذ أن الكاتب يحذره حينما شدد حرف النون، ويذكره بقول الله تعالى:
    "إِنَّ الْمَلَأَ يَأْتَمِرُونَ بِكَ"*سورة القصص 20
    فرد على رسالة الحاكم برسالة عادية يشكره أفضاله ويطمئنه
    على ثقته الشديدة به،
    وختمها بعبارة: "إنّا الخادم المقر بالأنعام".


    ففطن الكاتب إلى أن ابن منقذ يطلب منه التنبه إلى قوله تعالى:
    إِنَّ فِيهَا قَوْمًا جَبَّارِينَ وَإِنَّا لَن نَّدْخُلَهَا حَتَّىٰ يَخْرُجُوا مِنْهَا
    فَإِن يَخْرُجُوا مِنْهَا فَإِنَّا دَاخِلُونَ ﴿٢٢﴾
    سورة المائدة

    وعلم أن ابن منقذ لن يعود إلى حلب في ظل وجود حاكمها محمود بن مرداس.

    ومن هنا صار استعمال (إنَّ) دلالة على الشك وسوء النية..



      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 21, 2017 10:00 pm