أقصانا ولا هيكل لهم

أهلا وسهلا بك في منتدى "أقصانا ولا هيكل لهم"
نرجو أن نستفيد مما تحمل من أفكار عن الأقصى فلا تبخل علينا بها شاركنا عضوية المنتدى وشاركنا أفكارك
أقصانا ولا هيكل لهم

منتدى تربوي تعليمي الغاية منه تبادل المعلومات والمعارف والخبرات وخصوصاً المتعلق منها بالمسجد الأقصى بالإضافة لمعلومات تربوية وسياسية وثقافية أخرى

أهلا بك زائرنا الكريم: وكلنا أمل أن تشاركنا الدفاع عن الأقصى من خلال انتسابك إلى منتدى " أقصانا ولا هيكل لهم " فنحن بحاجة لكل ما تحمله من أفكار فلا تبخل علينا بها ولا تتردد بالتسجيل ****** إدارة المنتدى

بمناسبة رأس السنة الهجرية نسأل الله تعالى أن تكون بداية السنة الهجرية ولادة جديدة لبلدنا الحبيب

    حق العودة ومؤامرات التوطين

    شاطر

    meriem

    عدد المساهمات : 14
    تاريخ التسجيل : 10/12/2010

    حق العودة ومؤامرات التوطين

    مُساهمة  meriem في الأحد ديسمبر 12, 2010 12:38 pm

    حق العودة ومؤامرات التوطين


    لقد تعددت مخططات وبرامح الإدارة الأمريكية مدفوعة من الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة والصهيونية العالمية تدعمها الحكومات الأوروبية السائرة في ركب التبعية الأمريكية على اختلاف حكوماتها من اجل صرف العالم عن القضية الفلسطينية وفرض سياسة الأمر الواقع على الفلسطينيين لقتل حلم قيام الدولة الفلسطينية وسحق وإنكار كل حق للفلسطينيين في فلسطين ولإزالة ومحو مصطلح حق العودة من قاموس الكفاح والنضال والشرعية فتوالت البرامج: منها ما أعلن عنة ومنها ما كان ينفذ في الخفاء دون إعلان أو إعلام لكن المخطط والمخططات والإغراءات والضغوطات وحتى
    الممارسات الإرهابية على شعبنا لم تؤتي أوكلها وباءت بالفشل بل ازداد شعبنا الفلسطيني قوة وصلابة وتصميما في الدفاع عن حقه وكرد فعل مساو للضغوطات بالمقدار مضادة لها بالاتجاه الوطني الديني الملتزم بالثوابت والحقوق التاريخية والدينية والقومية في فلسطين.
    ولم أكن لاستغرب مناقشة الكنيست الإسرائيلي مشروع عضو الكنيست الدار دادا الهادف لقيام وطن بديل في الأردن ولا تفاهمات بلين أبو مازن والتآمر عل حق العودة وعلى شعبنا وقضيته العادلة لان مثل هذه البرامج كثيرة وعديدة منذ عام 1949 وحتى يومنا هذا بإشكال متعددة وألوان شتى منها مشاريع الإغراء والإسقاط التي قد تبدو للعيان أنها مساعدات إنسانية ويد عون تمد لهذا الشعب المرابط المطالب بحقوقه وأرضه ودولته إلا وان وراء الأكمة ما وراء.
    مشاريع القروض: للفلسطينيين أصحاب الحرف والمهن ليبنوا ورشا و مشا ريعا اقتصادية تساعدهم على التوطين في أماكن تواجدهم في الشتات وجعلهم يغرقون بالالتزامات المادية والشؤون الحياتية فيصرفون أنظارهم واهتمامهم عن وطنهم المحتل وحقهم بالعودة إليه وإعادة البناء والأعمار لأجل ذلك فتحت المؤسسات والدول أبوابها على وسعها وصرفت الأموال وقدمت المساعدات والتسهيلات لإنجاح مثل هذه المخططات اللعينة.
    مشروع التدريب المهني: الذي يهدف لتأهيل الفلسطينيين في المخيمات لتعلم المهن والحرف ومن ثم إرسالهم لأمريكا و أوروبا والدول العربية من اجل توطينهم بحجة لقمة العيش
    مشروع الهجرة: حيث قدمت عروض وفتحت دول مضيقة مثل أمريكا الشمالية وأمريكا اللاتينية وأوروبا أبوابها وقدمت تسهيلات العيش والاندماج في هذه المجتمعات.
    مشاريع المناهج التعليمية: لقد وضعت مناهج تعليمية بعيدة عن احتياجات المجتمع الفلسطيني ولا تلبي احتياجاته من قريب أو بعيد وإنما تلبي احتياجات المجتمعات الأجنبية من اجل استقطاب أصحاب الاختصاصات وتصدير العقول المفكرة إليها للاستفادة منها وإدماجها في الحياة المهجرية بما فيها من تحديات بقاء وصمود ونجاح أو فشل الأمر الذي يعني إما نسيان حق العودة أو الانشغال عنه أو تأجيل المطالبة به.
    لقد تناول واضعو برامج التخطيط الأخذ بالحسبان إمكانية فشل مثل هذه المشاريع التي أوجس منها أبناء شعبنا الفلسطيني خيفة وريبة فلم يتجاوبوا معها إلا أصحاب النفوس الضعيفة فوضعت برامج أخرى بالتنسيق مع أمريكا وبعض الدول العربية وفي الخفاء وقفت إسرائيل ومعها المنظمة الصهيونية العالمية وراء الكواليس تراقب وتخطط وتبرمج.
    ولا استغرب هذا التزامن بين مطالبة شخصيات قيادية يهودية إقامة وطن بديل في شرقي الأردن ولا ما ينشر اليوم من أخبار حول تسليم أبو ديس لتكون عاصمة الدولة الفلسطينية التي أعلن سلام فياض عن قيامها في شهر آب (أغسطس) عام 2011 حسب تصوراته وتنسيقه الأمني مع الجنرال دايتون والمؤسسة الإسرائيلية وفي طل أجواء تفاهمات أبو مازن بلين القاضية.
    مشروع بعثة كلاب: نسبة لرئيس البعثة الأمريكي "جوردون كلاب" التي قامت بدراسة الأحوال الاقتصادية للدول العربية، ووضع برامج الإرشاد والتنمية المناسبة لاستيعاب اللاجئين، حيث رفعت البعثة تقريرها للجمعية العامة للأمم المتحدة في 16/11/1949 أوصت ببرنامج الأشغال العامة كأعمال الري، وبناء السدود، وشق الطرق وكذلك مشاريع صغيرة يقوم بها اللاجئون أنفسهم كالنجارة والحدادة والخياطة وما شابه ومن الجدير ذكره أن الجمعية العامة للأمم المتحدة وافقت على توصيات البعثة في كانون الأول (ديسمبر) عام 1950 وكلفت وكالة الغوث تشكيل صندوق لدمج اللاجئين قوامه 49
    مليون دولار تساهم فيه الولايات المتحدة بنسبة 70% لإقامة مشاريع تنموية في فترة لا تتعدى ثمانية عشر شهراً.
    لقد أرادت الولايات المتحدة الأمريكية ومن خلفها إسرائيل نسف حق العودة والتعامل مع قضية اللاجئين على أساس إنها قضية اجتماعية واقتصادية وليست قضية وطنية سياسية خلقتها إقامة دولة على ارض لشعب لشعب بلا ارض.
    لقد تعددت أسماء ومشاريع توطين الفلسطينيين في الأردن والهدف واحد فمن مشروع التوطين في وادي الأردن أو شرقي الأردن أو الوطن البديل في الأردن أو كنفدرالية الأراضي المقدسة الرامية لنسف حق العودة والقضية الفلسطينية برمتها لذلك رأينا على مدار تاريخ القضية الفلسطينية برامج لتوطين الفلسطينيين وبرامج لإيجاد وطن بديل عن فلسطين وهي في حقيقتها مؤامرات على الشعب الفلسطيني ليس إلا.
    برنامج التوطين في الأغوار عام 1949: كلفت الحكومة الأردنية شركة انجليزية وضع دراسة من اجل الاستفادة من مياه نهر الأردن في مناطق الأغوار الأردنية مما أثار اهتمام وكالة الغوث للاجئين وأرادت المشاركة في هذا المشروع شريطة أعطاء الحكومة الأردنية أراض للفلسطينيين لاستصلاحها وزراعتها، إذ أن المشروع يستصلح ويروي 461، 000 دونم ويعتاش منة 115، 000 نسمة، لكن المشروع لم يتم لتدخل إسرائيل وتخوفها من تقليل استفادتها من نهر الأردن.
    خطة ماك جي آذار عام 1949: وضع هذه الخطة مستشار وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأوسط وترمي هذه الخطة لإسكان اللاجئين خارج إسرائيل والسماح لمائة ألف لاجئ العودة حسب رؤيا إسرائيل الأمنية ومصالحها وتتكفل الولايات المتحدة نفقات توطينهم مع اعترافهم الكامل بإسرائيل التي عادت ورفضت المشروع.
    مشروع باروخ في بداية الخمسينات: ويقوم هذا المشروع على إعادة بعض اللاجئين للأراضي المحتلة وتوطين القسم الآخر مننهم في أماكن تواجدهم من دول الشتات وفي الدول العربية وأمريكا وأوروبا.
    خطة يوحنان عام 1950 وضعها يوسف فايتس_مدير دائرة الأراضي في الصندوق القومي اليهودي وتهدف إلى ترحيل أكثر من 20 عائلة عربية مسيحية من قرية في الجليل إلى الأرجنتين وقد لاقت العملية الدعم من "بن غريون" ومعظم وزراء حكومته ولكن الخطة فشلت لأن الفلسطينيين فهموا وتنبهوا للمخطط وما يراد لهم من تطهير عرقي ونسف حق العودة والتنازل عن الوطن بوطن بديل آخر.
    مشروع بلاندفورد 11\12\ 1951: نسبة لمستر بلاندفورد _الوكيل المساعد للمدير العام لوكالة الغوث التابعة للأمم المتحدة واقترح بلاندفورد: تخصيص ميزانية 250 مليون دولار للجامعة الدول العربية من أجل حل مشكلة اللاجئين، يصرف منها 200 مليون دولار في سبيل دمج اللاجئين و 50 مليون دولار لإنشاء مساكن وتأهيل. حيث يتم تهجير عدد كبير من لاجئي لبنان إلى سوريا، ونقل 100 ألف لاجئ من غزة، وفلسطين والأردن إلى العراق وليبيا.
    مشروع التوطين في سيناء سنة 1951: قبلت الحكومة المصرية توطين 50. 000 ألف فلسطيني في سيناء وفي 1953 عقدت وكالة الغوث للاجئين مع الحكومة المصرية عقدا تحقق الوكالة بموجبة من صندوق التأهيل 30 مليون دولار وفي 14 تشرين الأول من عام 1953 اتفقت الحكومة المصرية مع وكالة الغوث على إعطائها 230، 000 فدان من الأراضي الصحراوية من اجل توطين الفلسطينيين واعمار صحراء سيناء ولكن وعي جماهير شعبنا بنضاله الشعبي اسقط هذا المشروع أيضا.
    مشروع الجزيرة 13 تشرين الأول عام 1952\ 1953اتفقت وكالة الغوث الدولية مع الحكومة السورية إقامة هذا المشروع، ووقع الاتفاق في أوائل عام 1953 بين الولايات المتحدة والحكومة السورية لتوطين اللاجئين الفلسطينيين المقيمين في سوريا في منطقة الجزيرة حيث رصدت وكالة الغوث مبلغ 6 مليون دولار للقيام بمشاريع تأهيل الفلسطينيين في سورية 24 مليون دولار للمشاريع الزراعية.
    مشروع جونستون سنة 1953\1955: أو مشروع الإنماء الموحد لموارد مياه نهر الأردن ذات المراحل الخمس و تستغرق كل مرحلة سنتين أو ثلاثاً وبتكلفة بلغت 230 مليون دولار إذ يقوم ها المشروع على أساس توطين الفلسطينيين شرقي الأردن وعبر الشراكة العربية الأردنية الفلسطينية الاسرائلية إلا أن شعبنا وقد كان عند حسن ظننا بة افشل هذا المشروع فشلا ذريعا وتنبه للمخطط وقبر معه أحلام التوطين والضحك على الذقون وللأسف الشديد أقوال إن بعض الدول العربية لعبت دورا كبيرا في نشر هذه المشاريع و تسويقها وتسويغها.
    القوانين الإسرائيلية: تقوم المؤسسة الإسرائيلية الحاكمة اليوم بردود أفعال وخطط ضد حق العودة منها إعلان حكومة نتنياهو يهودية الدولة وسن قوانين فاشية عنصرية تمنع ذكرى النكبة وتعتبر الفعاليات في هذا اليوم خارجة عن قانونها تقتضي الملاحقة القضائية يضاف إلى ذلك قرار حكومة نتنياهو الأخير طرد 70000 ألف فلسطيني من الضفة إلى غزة أو الخارج زيادة في الضغط والتهديد للبقية الباقية من الفلسطينيين داخل الخط الأخضر ومنع المطالبة بحق العودة لان هناك برامج ومخططات عقدت في الخفاء و بيتت بليل بهيم للتآمر على هذا الشعب وقضيته لذلك تفتعل حكومات
    إسرائيل الأزمات وتشرع القوانين العنصرية والمخططات التهجيرية الترانسفارية حتى لا يكون سقف المطالبة الفلسطيني عاليا ويرضى بالقليل الذي يعطى له وإلا سيبقى الاحتلال جاثما على الصدور والقلوب.
    ولو أردنا الاسترسال في ذكر وشرح مخططات وبرامج التوطين لطال بنا المقام ولكننا نوردها مختصرة وبشكل سريع دون تفصيل أو شرح وإنما لفت الانتباه والتنبيه من الخطر المحدق بنا كشعب مستهدف و لمن أراد الرجوع والدراسة لمعرفة الأخطار والتحديات وهذا الكم الهائل من المؤامرات على الشعب الفلسطيني وحق عودة اللاجئين إلى أرضهم وديارهم وبناء دولتهم وعاصمتها القدس الشريف بما يسمى خطط توطين اللاجئين التي هي في الحقيقة خيانة لفلسطين وشعبها ودسائس ومؤامرات قصد منها والكيان الفلسطيني وحقه في أرضه وحقيقة قيام دوله محتلة على أرضه.
    خطة فايتس عام 1953: أو العملية الليبية للتوطين فى ليبيا.
    مشروع جون فوستر دالاس عام 1955.
    عملية حفر فيرت 1956: لطرد فلسطيني الداخل إلى الأردن وكانت تهدف إلى استغلال حرب 1956 (العدوان الثلاثي)..
    خطة لجنة دانين عام 1956: توطين لاجئ قطاع غزة في أماكن أخرى.
    مشروع الأمين العام للأمم المتحدة همرشولد عام 1959.
    مشروع جوزيف جونسون عام 1962.
    مشروع رعنان فايتسه عام 1963: توطين 50 ألف لاجئ في منطقة العريش
    خطة شارون عام 1964: نقل نحو 300 ألف مواطن عربي من الداخل الفلسطيني إلى خارج البلاد


    للامانة منقوووووووول

    alazzawi72
    Admin

    عدد المساهمات : 58
    تاريخ التسجيل : 06/11/2010
    العمر : 45

    رد على موضوع

    مُساهمة  alazzawi72 في الأحد يناير 02, 2011 7:50 am

    الآنسة مريم :
    نشكر لك هذه المشاركة وما تحتويه من معلومات قيمة

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد سبتمبر 24, 2017 3:26 pm